منظمة الصحة العالمية: العالم خال من فيروس سى عام 2020

منظمة الصحة العالمية: العالم خال من فيروس سى عام 2020

 

عقد مؤتمر بنها السنوى الـ 16 لأمراض الكبد والجهاز الهضمى والذى تنظمه الجمعية المصرية للكبد والجهاز الهضمى بالقليوبية بالتعاون مع الجمعية المصرية للحميات فى الفترة من 26: 27 ديسمبر الجارى بمكتبة مصر العامة ببنها تحت عنوان ” مرضى الكبد ودعوة للتفاؤل “.

وصرح الدكتور عبد القادر فراج أستاذ الكبد والجهاز الهضمى ومدير مركز أبحاث الكبد بالقليوبية مقرر عام المؤتمر أن المؤتمر ناقش الجديد فى علاج فيروس سى وخاصة الأدوية الحديثة التى قد تم اكتشافها فى السنوات الأخيرة وهى عبارة أقراص يتناول المريض قرص واحد يوميا لمدة 3 أشهر وربما تزيد عن الـ 6 أشهر لدى بعض المرضى، وأن المؤتمر قد أطلق دعوة للتفاؤل لجميع مرضى الكبد بالجمهورية لسببين السبب الأول التصريح بتداول الدواء الجديد سوفوسبوفير ابتداء يوم 7 ديسمبر 2013 وأنه جار التفاوض بين وزارة الصحة المصرية وشركات الأدوية العالمية للوصول إلى سعر يناسب المريض المصرى حيث أن التكلفة الحقيقية لكورس العلاج تتراوح ما بين 50: 60 ألف دولار وأن هذا لن يتناسب بل يكون من المستحيل أن يحصل علية المريض المصرى والسبب الثانى للتفاؤل هو أن مريض الكبد فى مصر أصبح هو الشغل الشاغل لجميع الهيئات الطبية التى تهتم بالمرضى وخاصة وزارة الصحة والجمعيات الطبية الأهلية المختلفة وكذلك رجال الأعمال الذين يصرون على توحيد جهودهم من أجل حل مشكلة فيروس سى فى مصر وأن هناك أمل كبير لينهى مشكلة فيروس سى وأنه بحلول عام 2020 سيكون العالم خال من فيروس سى وهذا ما أعلنته مؤخرا منظمة الصحة العالمية.

وأكد الدكتور سمير قابيل أستاذ الكبد والجهاز الهضمى بطب بنها رئيس الجمعية المصرية المركزية لأمراض الكبد والجهاز الهضمى أنه لابد من الحكومة المصرية من التفاوض مع حكومات الشركات المنتجة للأدوية ومع الشركات أيضا فى هذه الدول من اجل تخفيض سعر هذه الأدوية حتى يمكنهم من محاصرة المرض ومحاربته حماية لأنفسهم ولابد من إجراء المزيد من التجارب فى مصر لأن هناك حوالى أكثر من 10 أدوية جديدة مع الأخذ فى الاعتبار أن أمراض الكبد فى مصر المزمنة لها أسباب متعددة مثل البلهارسيا وتدهن الكبد والسميات والهرمونات والمخصبات والمبيدات فنحن لا نعالج الفيروس فقط ولكن يتم علاج الأسباب المؤدية للمرض أيضا.

يمكنك التعليق هنا

إلى الأعلى